كيف تعامل الحزب الشعبي مع الأزمة الكتلانية؟